لا تتخرج حتى تُحقق تلك الأمور، وإلا.. !

لا ريب أن فترة الدراسة من أهم الفترات في حياة الإنسان، فهي إما توجهه نحو القمة وإما أن تهدم له كُل أحلامه، فمما لا شك فيه أن هذه الفترة والتي تُمثل زهرة شباب الكثيرين أهم حتى من فترات الدراسة الأخرى وذلك لما تُقدمه من فرص عليك استغلالها بشكل صحيح وإلا فلن يُفيدك القوم فيما بعد إلا ما نَدُر.

لذا إليك 10 أمور عليك فعلها/الحصول عليها قبل أن تتخرج من الجامعة:

  1. عليك استغلال طاقتك الجسدية والعقلية في أعمال تُفيدك وتفيد مجتمعك المحيط بك حتى تُصبح فردًا مؤثرًا وقائدًا في مجتمعه، ألا وهي الأعمال التطوعية، فالتطوع هو أحد أهم عوامل القبول في كثير من المنح الدراسية، فالتطوع ليس مجرد بذل المزيد من الجهد والوقت والمال، ولكنه أيضًا خدمة لذاتك التي تُؤدبها على التعامل مع أصناف مختلفة من الناس، فأنت تكتسب في المقابل خبرة كبيرة في التعامل مع الشخصيات المختلفة، كما تُفيد تمامًا.

    إن للتطوع أنواع وأشكال مختلفة، منها: التطوع الأونلاين، أو الأوفلاين وهو مُنقسم إلى عِدة تفرعات أخرى، هي: تطوع خدمة مجتمعية، تطوع علمي، تطوع أدبي، تطوع تنظيمي، وغيرهم الكثير.

اعرف علاقة التطوع بالحصول على منحة، من خلال المقال، هنا.

إليكَ بعض الفُرص التطوعية:

  1. عليك توسيع نطاق معرفتك، فلا تقتصر فقط على دراستك أو قراءاتك المُختلفة، لكن الدورات (الكورسات) لها دور أساسي في بناء المعرفة لدي الإنسان، مهما كان نوع هذه الدورات أونلاين كانت أم أوفلاين، كل ما يُهم أنك عليك اقتناء واستغلال كنزُ كهذا في فترة حياتك تلك فهو أساسي لتوسيع الإدراك المعرفي سواء كان في دراستك أو مجال مُختلف عنها.

إليكَ بعض الكورسات والمواقع الخاصة بها:

  1. استغل مجالك في الحصول على عِدة تدريبات مُختلفة في أماكن موثوقة، وذلك لتطوير معرفتك، وتطبيق ما تتعلمه حتى لا يعمل عامل الزمن عملهِ ويُنسيك ما تعلمت.

إليكَ عِدة تدريبات وفرص دولية:

  1. لا تتخرج حتى تكون لغتك الإنجليزية على أقل تقدير (متقدمة) فهي رأس مالك، وسبيلك في الحياة فهي اللغة الأولى عالمًا الآن، وذلك لا يمنع أن تتعلم معها لغة أخرى على الأقل وإن حظيت منها بالأساسيات فقط، حتى تفكر بشكل جديد وتتعرف على ثقافة أخرى.

إليك بعض التدريبات والدورات التي قد تُساعدك:

  1. أن يكون لديك سيرة ذاتية قَيّمة وقوية، فَسيرتك الذاتية هي صورتك ووجهتك لدَي موظفي الموارد البشرية في الشركات/المنح المُختلفة، فاجعل وجهتك قوية كي تُعطي عنك الانطباع الأول المقبول.
  2. قوّم علاقتك بالدكاترة المُدرسين لك في الجامعة، حتى تستطيع الحصول على خطابين توصية (على الأقل) منهم بك، وإن استطعت عليك ختم الخطابات من الجامعة، وذلك لن يتم ما لم تكن علاقتك بهم جيدة وقوية بشكل موثوق فيه.
  3. أيام عُطلك الصيفية حاول العمل في مكان ولو بأجر بسيط مبدئيًا، فالعمل يُكسبك عادات جديدة ونشاط متجدد، كما أنه يُتيح لك فرصة إدخار مبلغ جيد من المال، فحين تحصل على شهادة التخرج يكن عونًا لك حتى تتمكن من الحصول على عملٍ دائم.
  4. تعلم مجالًا مُختلفًا تمامًا عن مجالك الأصلي، فمثلًا: ترجمة، لغة برمجة، فوتوشوب .. وغيرها من المجالات، التي قد تعينك في سوق العمل إن قررت العمل خارج البلاد أو داخلها.

إليك نصائح مُهمة لكل الأوراق المطلوبة للحصول على منحة، من خلال هذا المقال: هنا.

  1. احضر كثير من المؤتمرات، والندوات، شارك في برامج التبادلات الثقافية والطُلابية، ففيها فائدة لو تعلمون عظيمة، كفى أنك ستخرج منها بدائرة علاقات قوية جدًا، تُعينك في طريقك فيما بعد.

إليك بعض الفرص من البرامج المُختلفة على مرجع:

  1. حدد منحة دراسية تُمكنك من الدراسة في الخارج واستعد لها إن كنت طالب في السنة الأولى، وإن كنت طالبًا في السنة الأخيرة من الجامعة اختر منحة تُناسبك إن أردت استكمال دراسَاتك العُليا في الخارج، جهز أوراقك، وجهز نفسك لها جيدًا، كن على أتم الاستعداد حتى لا يسرقك الوقت.

يُمكنك الحصول على مزيد من الفُرص المُختلفة من خلال موقع مرجع، فرص حول العالم، بكل أنواعها.

رُبما الكثير مننا لم يجد من يُرشده نحو الطريق فضّل وأضّل، ولكن لكل منا فرصة تأتي كلما أتحنا لها ذلك، أعد بناء حياتك بالطريقة التي تود أن تكون عليها، كُن أنت وابحث عن شغفك واجرِ خلفه، ولا تكن كالذين يظنون أنهم يحسنون صنعًا فبطلت كُل أعمالهم، أراكم قريبًا.

الكاتب : سماء حسن إبراهيم