في بداية حياتهم على كوكب الأرض لجأ البشر أولًا إلى الملاحظة والاسكشاف كوسيلة للبحث والتعلم، بمرور الزمان ومع اكتشاف الكتابة دوّنوا بحثهم هذا لكي يعرفه من يأتي بعدهم، مرت السنين والقرون والحضارات حتى استقر البشر على البحث العلميّ بشكله الحالي كأفضل وسيلة ممكنة لتدوين ما تعلمناه من معارف وتجارب وملاحظات وخبرات. لكن هذا البحث له العديد من الضوابط المحكمة والتي يسهل على الكثيرون تعلمها من أجل أن يُخرِج الباحث بحثًا سليمًا من كافة النواحي. وبعد قرار المجلس الأعلى للجامعات المصرية باستبدال الامتحانات برسائل بحثية، برزت بعض التساؤلات الجوهرية عن: ما هو البحث و ما هي فوائده؟ كيف تتم كتابة رسالة بحثية قوية؟ 

في هذا التقرير نجيب على هذه الأسئلة إضافة إلى مساعدتك خطوة بخطوة على إخراج بحثك بأفضل صورة ممكنة وفقا للمعايير العلمية المتفق عليها من قبل الباحثين حول العالم مما يمكنك من كتابة رسالة بحثية متميزة

ما هو البحث؟

 تشتق كلمة “البحث” لغويّا من الفعل الماضي “بَحَثَ” و هو مرادف ل “فتّش، تقصى”. من هنا فإن البحث هو التقصي عن  موضوع محدد و فهمه بهدف المعرفة والتعلم. 

يعتمد البحث بجميع أنواعه على أساليب وخطوات بحثية منظمة وثابتة بدءًا بالتفكير ثم التحليل وبعد التحليل المفصل توضع الفرضيات التي يتم دراستها بعناية ثم نصل بعدها إثبات أو حلول مبتكرة. أما مجالات البحث فهي كثيرة ومتعددة وتنبع من أوجه حياة الإنسان واهتماماته والبيئة المحيطة به. 

غيّر حياة البشر للأفضل: ما أهمية البحث؟

إن أمكننا وصف سبب تطور البشرية في كلمة واحدة فبالتأكيد هذه الكلمة هي البحث. إذ أنه أدّى إلى اكتشافات واختراعات نقلت البشرية نقلة نوعية إضافة إلى نقل المعرفة من جيل لآخر، من هنا فالبحث بلا شك له أهمية كبيرة في حياتنا.

 بالنسبة للباحث:

  • زيادة الثقافة والمعرفة: فالبحث يساعد الباحث على اكتساب معارف جديدة من خلال البحث بعمق في موضوع محدد و الاطلاع على مصادر مختلفة بالإضافة إلى جمع البيانات مما يصقل إلمام الشخص بمجاله.
  • القدرة على التحليل و بلوغ الهدف: من خلال البحث والتحري والتدقيق وتحليل المعطيات. 
  • زيادة فرصة الحصول على وظيفة: إذ يسهم البحث في إثراء معلومات الباحث وإطلاعه على آخر التطورات في تخصصه فيجعله مواكبًا للتقدم و يمنحه الفرصة لتبوؤ وظيفة مرموقة في اختصاصه.
  • اكتساب مهارات شخصية مثل القدرة على العمل في مجموعة وإدارة الوقت وغيرها. 

بالنسبة للمجتمع:

  • نهضة المجتمعات: 

تنشر البحوث المعرفة والوعي في المجتمع وتسهم في القضاء على الجهل و  نمو الثقافة العلمية.

  • حل المشاكل:

يسهم البحث في دراسة المشاكل المهيمنة على المجتمع عبر التجارب و المناهج البحثية و يصل إلى الحلول المناسبة. بذلك، يعالج البحث المشاكل من خلال المعرفة و التقدم و تقديم منتج أو خدمة جديدة.

  • تطوير مجالات العمل العمل المختلفة من خلال الأبحاث التي تعمل على تطوير الزراعة والصناعة وغيرها. 

 

كيف أبدأ بحثي الخاص؟ إليكم أبرز الخطوات و النصائح لكتابة رسالة بحثية:

 ١- إختيار موضوع البحث للرسالة البحثية

موضوع البحث هو نقطة الانطلاق فيبدأ الباحث باختيار قضية تستحق التطرق إليها و يحرص على وضوحها و تميزها. لا يعني التميز أن يكون الموضوع جديدًا كليّا، فبعض البحوث لا تزال تحتاج المزيد من التوضيح في بعض الجوانب. على الباحث أن يتأكد أن موضوعه له العديد من المراجع وغير مكرر فيسعى للإجابة عن الأسئلة المتعلقة به التي تخطر في باله و يبتعد عن العموميات.

٢- العودة للمراجع و القراءة:

بعد تحديد الموضوع و طرح بعض الأسئلة في رأسك يمكنك البدء بالاطلاع على المراجع. خطوة قراءة المصادر تبرر البحث وتوضح ما سيضاف. لا بد من مراجعة بعض المجلات الرائدة في مجالك والعودة إلى عشرات المراجع على الأقل بهدف جمع المعلومات. فعلى الباحث قراءة هذه المعلومات و تلخيصها و صياغتها. و تشمل المصادر المراجع المطبوعة والمتوفرة على شبكة الإنترنت من موسوعات، كتب، دراسات، مجلات، جرائد  ومصادر إلكترونية …

لا يجب العودة إلى أي موقع الكتروني او مرجع بل يجب اختيار المواقع الموثوقة مثل المكتبة الجامعية.

أهم محرك للبحث العلمي هو Google scholar حيث يمكنك البحث عن المقالات بالكلمة المفتاح. هذه الكتب و المقالات موجودة على مواقع ضخمة مثل ScienceDirect / Elsevier   أو Wiley Online Library و بعضها يحتاج لتسجيل دخول لتحميل المرجع، فما الحل؟  

  • تسجيل الدخول عبر الايميل الجامعي في حال كانت مكتبة الجامعة لها إمكانية وصول لهذه المراجع
  • تسجيل الدخول عبر حساب بنك المعرفة المصري

بنك المعرفة المصري  هو أرشيف مكتبي عبر الإنترنت يوفر إمكانية الوصول إلى الموارد التعليمية لجميع المواطنين في مصر.

أولًا عليك إنشاء حساب باستخدام رقم بطاقة الهوية الوطنية والبريد الإلكتروني

بعدها حينما يطلب منك تسجيل الدخول للقراءة اختر log in by institution ثم EKB Egypt إذا كانت متاحة و أخيرا سجل دخول عبر حسابك في موقع بنك المعرفة المصري

  • الوسيلة الأخيرة تشكل نقطة خلاف في شرعيتها حيث يمكنك الحصول على أي مقالة تقريبا عبر نسخ DOI Digital Object Identifier في موقع Science Hub 

ملحوظة: يمكنك التعرف على كافة المجلات العلمية في اختصاصك عبر الدخول إلى موقع Scientific Journal Rankings و تحديد مجالك

٣– قبل البدء بكتابة الرسالة البحثية:

قبل أن تبدأ بالكتابة يجب أن يكون واضحًا في ذهنك الموضوع بالشكل النهائي بمعنى تحديد المشكلة 

ومنهج البحث، وصياغة الإشكالية. ما عليك الآن سوى التعبير عن موضوعك و دعمه بالحجج للقارئ.

من المهم تنظيم الأفكار بروي و ترتيب المعلومات عبر تسلسل منطقي. 

لا بد للباحث من التفكير في تصور شكل البحث النهائي لذا عليه إعداد تخطيط أولي مكون من نقاط أساسية متسلسلة غير موسعة و تقسيم البحث إلى عناوين عامة.

 ٤– البدء بكتابة الرسالة البحثية:

للبدء بالكتابة علينا أن نقسم المعلومات ونكتب مسودة أولية للبحث. 

البداية باختيار عنوان مختصر يصف الموضوع بوضوح. ننتقل إلى المقدمة التي نلخص فيها ما سيتم تناوله. و ثم المتن حيث نشرح معلومات، الخطة او المنهجية المتبعة. وفي النهاية، نكتب خاتمة مختصرة تشمل النتائج والتوصيات. و أخيرًا نذكر المراجع .

عند الكتابة علينا الحرص على:

  • اختيار نوع خط واضح غير فني مثل (time new roman)
  • المحافظة على مسافة متساوية بين الأسطر
  • توحيد حجم الخط ما عدا في العناوين
  • ترقيم الصفحات

خطوة بخطوة: كيف تكتب مقالة بحثية متميزة؟

٥- الأسلوب:

  • عليك الكتابة بموضوعية تامة و الابتعاد عن تقديم رأيك أو أهوائك الشخصية بل عليك العرض بدقة مع أمثلة و براهين.
  • عليك أن تقدم إجابات للقارئ فضع نفسك مكانه أحيانًا و تأكد من قوة إقناعك.
  • عليك الكتابة بأسلوب سلس و ركز على ترابط الأفكار و الفقرات.
  • عليك اتباع أسلوب شمولي موجز فلا تشتت ذهن القارئ بتشابك و تعقيد الأفكار.

٦- اللغة:

  • كتابة الورقة البحثية باللغة العربية الفصيحة السليمة أو الإنجليزية أو أي لغة حسب البحث
  • تجنب الأخطاء النحوية أو الاملائية وكذلك التهجئة
  • مراعاة علامات الترقيم المناسبة
  • يجب أن تكون الكلمات واضحة وغير معقدة 
  • تجنب التكرار
  • تجنب الجمل في صيغة المجهول

٧- الاستشهاد:

في حال عليك الاستشهاد بدراسة، نظرية أو قول، إياك و نسخه كما هو! حاول إعادة صياغة الاقتباس بأسلوبك، وتلخيصه، ثم عليك ذكر المرجع. تجنب الإفراط في الاستشهاد من منشور واحد.

٨- ذكر المراجع:

من أساسيات الأمانة العلمية أن يقوم الباحث بذكر أسماء المراجع التي استخدمها في بحثه. ذكر هذه المراجع يميز بحثك بالمصداقية و القوة العلمية و يتيح للقارئ الاطلاع على المراجع المرجوة.

هنالك أساليب عديدة لذكر المراجع وفقا لصيغة APA، MLA أو أي صيغة محددة أخرى، و بإمكانك إدخالها يدويًا بهذا الشكل على سبيل المثال:

اسم المؤلف ، عنوان الكتاب أو المقال ، الناشر وبيانات النشر وسنة النشر ، والصفحة

  1. Haji-Akbari, Forward-flux sampling with jumpy order parameters, J. Chem. Phys., 149 (2018), p. 072303

أو باستخدام البرامج المخصصة لذكر المراجع مثل Mendeley الذي يحمل مجانًا.

٩- الصور التوضيحية:

عند استخدام الصور والرسوم البيانية حاول ابقائها بسيطة و ذات جودة عالية. تجنب آثار التظليل و الألوان القوية. انتبه إلى عدم إبراز أي شعار في الصور. في حال كانت الصور مأخوذة من مصادر و ليست من عملك الخاص فعليك ذكرها في أسفل الصورة بعد شرح محتواها. لا تنس ترقيم الصور!

١٠– بعد كتابة الرسالة البحثية:

بعد الانتهاء من كتابة البحث على الكاتب مراجعته أكثر من مرة وتنقيحه بشكل نقدي.

خذ استراحة و اسأل نفسك:

هل أجبت على الأسئلة بالأمثلة والبراهين؟ هل ذكرت المراجع التي استخدمتها؟ هل اتبعت بنية البحث الصحيحة؟

اتبع هذه الخطوات بدقة وسيخرج بحثك بصورة صحيحة ومتميزة.

اقرأ مقال “خطوة بخطوة: كيف تكتب مقالة بحثية متميزة؟” حتى تصبح جاهزًا لكتابة بحثك الخاص!

بقلم: سلمى مرعبى

مراجعة: مصطفى جمعة